24 ساعة

ظاهرة فلكية نادرة بسماء المغرب تحدث ومضات ساطعة وصوتا قوي

عرفت سماء عدد من المدن المغربية، بما فيها الناظور، ليلة السبتالأحد، ظاهرة جوية نادرة أحدثت وميضا ضوئياوصوتا قويا، فيما قال مواطنون إنهم شعروا باهتزاز شبيه بالذي يسببه الرعد.

وظهرت مجموعة من الشهب تضيء السماء وتمر بسرعة فائقة، في وقت كانت فيه وكالة رويترز قالت أن الأمر يتعلقبزخات من الشهب السنوية، التي تحترق بعد اصطدامها بالغلاف الجوي.

وتحدث زخات شهب البرشاويات السنوية كل عام بين 17 يوليو و24 غشت، وتعد أحد أبرز أحداث السنة الفلكية لمراقبيالنجوم.

وحسب المتخصصين في علم الفلك، فتحدث هذه الظاهرة عادة عندما تبلغ هذه الزخات ذروتها في غشت.

ووفق محطةمترو، تنشأزخات شهب البرشاوياتسنويا بواسطة مذنبسويفت تتل” (Comet Swift-Tuttle) عند مرور الأرض عبر مسار الحطام الذي خلفه المذنب خلال دورته حول الشمس مرة كل 133 سنة.

وكان آخر اقتراب لهذا المذنب من الأرض في عام 1992 ولن يعود حتى عام 2125. ومع ذلك، فإن أثر الحطام الذي خلفهوراءه هو ما يتسبب في تساقط زخات شهب البرشاويات كل عام.

ويتكون مسار حطام المذنب من قطع صغيرة من الجليد والصخور، وعندما تمر الأرض من خلاله، تحترق هذه القطع فيالغلاف الجوي، ما يؤدي إلى تساقط الشهب.

وتشتهر زخات شهب البرشاويات بكونها نيازك مشرقة وسريعة الحركة. وغالبا ما يمكن رؤيتها تتخطى السماء بسرعاتتصل إلى 60 ميلا في الثانية. ويمكن رصد هذه الشهب بمعدل 1- 2 شهاب في كل دقيقة وفي أفضل الحالات بمعدل 90 – 100 شهاب في الساعة، وبمعدل سرعة ما بين 12 إلى 72 كم في الثانية الواحدة.

وسيكون هذا العام عاما جيدا لمشاهدة زخات شهب البرشاويات حيث سيكون القمر هلالا متضائلا، لذلك لن يكون ساطعاجدا بحيث لا يتعارض مع مشاهدة العرض السماوي.

ويعد أفضل وقت لمشاهدة زخات شهب البرشاويات هو بعد منتصف الليل، عندما يكون الإشعاع (النقطة في السماء التيتظهر منها النيازك) عاليا في السماء.

Hits: 42

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *