24 ساعة

السباحة غير الآمنة في الشواطئ الصخرية بالناظور‎ .. تحذيرات من الغرق والإصابة بالشلل

مع إقبال الشباب المغاربة على الشواطئ في ظل ارتفاع درجات الحرارة خلال الأسابيع الماضية، عاد موضوع حركات السباحة الخطيرة إلىواجهة النقاش العمومي، بالنظر إلى تسجيل مجموعة من الحوادث المتفرقة بالناظور و بمدن عدة.

وأشارت مصادر صحية، في هذا الجانب، إلى خطورة حركات السباحة التي يقوم بها عدد من المصطافين ببعض المرتفعات الصخرية وخاصة منطقة ليروشي براس الماء، مؤكدة أن هذه الممارسات تسببت في إعاقة حركية للكثير من الشباب.

وحذرت مجموعة من المنظمات والهيئات المدنية، في أكثر من مناسبة، من هواية القفز من المناطق العالية بالشواطئ الصخرية على وجهالتحديد، الأمر الذي أدى إلى مصرع العديد من المواطنين.

وتستقبل المستشفيات العديد من ضحايا حركات السباحة خلال مواسم الاصطياف، إلى جانب حالات الغرق، الأمر الذي يجعلها في وضعيةاستنفار طيلة أشهر العطلة الصيفية، خاصة مع ارتفاع معدلها في كل سنة.

لذلك، نصحت السلطات المحلية المصطافين باتباع مجموعة من الإرشادات للوقاية من خطر الغرق والإصابة بالشلل، وبالتالي توفير السباحةالآمنة لكل الشباب المتوجهين إلى الشواطئ أثناء عطلة الصيف.

محمد اعريوة، طبيب متخصص في الإدارة الصحية، قال إنفصل الصيف يشكل مناسبة للاستجمام، لكن وجب تنبيه الشباب إلى خطورةالقفز من المرتفعات، لأن الشواطئ الصخرية سجلت الكثير من حالات الوفاة”.

وأضاف اعريوة، أنحركات السباحة الخطيرة حولت حياة بعض الشباب إلى جحيم، بعدما أصيبوا بإعاقة حركية تحولت أحيانا إلى شللجسدي”.

وأردف الخبير الصحي بأنالشواطئ يفترض أن تكون فضاء عموميا للراحة والعودة بنفس جديد إلى العمل أو الدراسة، لكنها أصبحتأحيانا مكانا للحوادث المفجعة بسبب السلوك غير المسؤول للمصطافين”.

وتابع شارحا بأنوزارة الصحة والحماية الاجتماعية مطالبة بإطلاق وصلات تحسيسية لفائدة المصطافين في الشواطئ الصخرية، بما منشأنه توعية الأسر المغربية بخصوص مخاطر حركات السباحة الخطيرة”.

وأكد الطبيب المغربي أنالارتطام بقاع البحر يتسبب في وقوع الكثير من حوادث الوفاة بسبب غير مقصود، الأمر الذي يتطلب الحيطةوالحذر من لدن المصطافين في الشواطئ الساحلية ذات المرتفعات الصخرية”.

Hits: 24

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *